لمراسلتنا : [email protected] « الأربعاء 1 أبريل 2020 م // 7 شعبان 1441 هـ »

وزارة التربية الوطنية تؤجل العطلة

في إطار التدابير الاحترازية التي اتخذتها بلادنا من أجل الحد منوباء كورونا "كوفيد19" وفي ظل إقرار الحجر الصحي ونظرا...

الوزارة تقرر توقيف الدراسة بجميع

في إطار التدابير الاحترازية الرامية إلى الحد من العدوى وانتشار "وباء كورونا" (كوفيد 19)، تعلن وزارة التربية...

نتائج حركة مديري المؤسسات

نتائج حركة مديري المؤسسات التعليمية العمومية لسنة 2020...

تربويات TV

هكذا تم اكتشاف أصغر جزء في الكون


لمسة فنية في افتتاح الموسم الجديد


تربويات تحاور الأستاذ سعيد السفاج رئيس الجمعية الوطنية لأساتذة التعليم الخصوصي بالمغرب


تلاميذ ثانوية عمومية يبعثون رسالة أمل قوية لتلاميذ المغرب‎

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

بدون تعليق
 
تـرقيات

نتائج نهائية للترقية بالاختيار 2018 بعد دراسة الطعون - أساتذة الإبتدائي


الترقي بالاختيار من إطار مفتش تربوي للتعليم الابتدائي برسم سنة 2018 والتسقيف


نتائج الترقية بالاختيار من إطار أستاذ التعليم الثــانوي الإعدادي


نتائج الترقية بالاختيار للترقية 2018 والتسقيف للمتصرفين


نتائج الترقية بالاختيار من إطار ملحق تربوي

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

المديرية الإقليمية للتعليم بتارودانت تنظم مسابقة الابداع والتميز عن بعد


تارودانت : لقاء تنسيقي إقليمي حول الإطار المرجعي الجهوي لمشروع المؤسسة المندمج


بلاغ مديرية التربية والتكوين بالناظور بخصوص الاعتداء على أستاذ‎


المجلس البريطاني للثقافة يمنح الثانوية التأهيلية ميراللفت- مديرية سيدي إفني جائزة المدرسة الدولية

 
أنشطة الأكاديميات

ورشات تكوينية حول المدارس والصحافة البيئية بمراكش


تارودانت /التمسية: ثانوية الأنوار الاعدادية تنظم دورة تكوينية تحت شعار '' بالتعليم نرتقي، ومن أجل التفوق نلتقي ''


ندوة صحفية لتقديم الحصيلة وبرنامج العمل لأكاديمية تطوان على هامش انعقاد المجلس الإداري


المجلس الإداري لأكاديمية جهة فاس مكناس يصادق بالإجماع على برنامج عمل وميزانية الأكاديمية برسم سنة 2020

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 02 أكتوبر 2018 الساعة 49 : 22

حوار مع الأستاذ والشاعر عبد الكريم شياحني: أن تكون أستاذا وشاعرا..




 

حاوره سعيد الشقروني

 نحاور هذه المرة الأستاذ والشاعر عبد الكريم شياحني، من مواليد مدينة بوذنيب بإقليم الرشيدية، يشتغل أستاذا لمادة اللغة العربية بالثانوية التأهيلية السعديين بمدينة العيون الشرقية.. حاصل على ماستر من "وحدة الأدب المغربي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية" بمكناس، ويعد أطروحة لنيل شهادة الدكتوراه في الآداب والفنون بكلية الآداب بوجدة.
صدر له ديوان شعري سنة 2011 بعنوان "خلاصات على وتر الغيب"،
وديوان ثان قيد الطبع بعنوان "جمرات"، ولضيفنا
مساهمات في كتب جماعية، نقدية وإبداعية بالإضافة إلى مجموعة من النصوص المنشورة بمنابر مغربية وعربية،  ورقية وإلكترونية.

 سؤال: الأستاذ عبد الكريم شياحني مرحبا بك..

جواب: مرحبا..أود أن أشكر تربويات على اهتمامها بالشأن التعليمي وعلى إصرارها على التفاعل والتواصل مع الفاعلين في المشهد التربوي...

 سؤال: تتميز قصائدك بالدهشة حينا وبالغرابة في أحايين أخرى، القصيدة لديك حالة حياتية هذيانية واعية، تعيشها دائما في السرَ والعلن.. كيف تنجح في الهروب من شخصية الأستاذ لتَنْظم قصيدة ما وتعود إلى كريم الشياحني الأستاذ..مع اقتناعي بصعوبة الفصل؟  

جواب: أوافقك أستاذ سعيد على صعوبة الفصل، لكنه ليس مستحيلا. إنك حين تنتمي صدقا إليك، تتراجع بشكل طبيعي كل المحددات التي بإمكانها أن تعيق قدرتك على الصراخ،      وعلى البوح، وعلى أن تنظر إلى العالم نظرة عري تام.
 ليس الهذيان إلا حالة تداع حر، ومواجهة حقيقية مع ما يعتري العقل والقلب، من تناقضات

وحيرة، أما في عمقه، فهو حقيقتنا الراسخة .

سؤال: هل قدرك أن تكون أستاذا أم شاعرا.. بمعنى غريب، هل كان من الضروري أن يكون كريم الشياحني أستاذا للغة العربية كي يكون شاعرا أم...؟
جواب: سؤال يدفعني إلى استعادة ما كتبه الشاعر الفرنسي Arthur Rimbaud في إحدى رسائله:"أول ما يدرسه الإنسان الذي يريد أن يكون شاعرا هو أن يعرف نفسه معرفة كلية، أن يبحث عنها، بتفقدها، يغويها، يعلمها"

هكذا تلغى الصدف، إن الشعر –كما أراه وأعيشه- مكابدة حقيقية، احتجاج على الأنماط والقوالب، ورحلة قصوى في حدائق الشغف، إنه حالة بدئية بدائية، وجه الأرض حين كان لا أحد.
لم يكن ضروريا ولن يكون الدرس والتدريس حتمية شعرية.. لقد كان الشعر منذ كان الإنسان.

 

سؤال: كريم الشياحني أستاذ لمادة اللغة العربية..هل يمكن لأستاذ المادة أن يحقق المصالحة بين التلميذ واللغة العربية؟
جواب: يقتضي الجواب عن هذا السؤال، رسم الملامح العامة للأستاذ المطلوب والتلميذ الذي نريده والمادة التي نشتغل عليها. إن الأستاذ الذي لا يذهب إلى حصصه وهو يعيش بهجة خاصة، ولا يجعل من تلك المادة خبزا روحيا، قبل أن تكون خبزا بطنيا، سيعجز لا محالة عن جر تلميذه إلى معترك الإعجاب ..هي أشياء خفية تحدث، والسؤال، كيف ينتقل التلميذ من صعيد التلقي إلى حيز المغامرة المعرفية. تحتاج اللغة العربية –و أنت تعلم أستاذ سعيد- إلى أن تتجدد في أذهان أساتذتها لتتم تلك المصالحة التي أشرتم إليها، تحتاج أيضا إلى طرائق مختلفة، تخرجها من سمة "الفوبيا" التي لاحقتها تعليميا.
هي لغة عظيمة، تحتاج إلى أفكار عظيمة.

 سؤال: غير بعيد عن ضوابط تدريس الأدب..في رأيكم ما هي الطريقة الأمثل لتدريس الشعر؟

جواب: ينظر إلى الشعر في المدرسة المغربية، كأنه قارة منفصلة، عن أنساق معرفية أخرى، وهو أمر شديد الخطورة، يتأسس على مسبقات ذهنية معيقة جدا.
مبدئيا،لا ينبغي الفصل بين الفن والشعر، فالفن بوابة كبيرة، وحضن وارف، وديداكتيك قادر على إلغاء الاستحالات الكبرى.
أتحدث هنا عن إمكانية المزاوجة بين الموسيقى والشعر، بين التشكيل والشعر، بين السينما والشعر...الموسيقى بإمكانها أن تدلل صعاب الإيقاع، كما يمكن للتشكيل أن يربي التلميذ على التقاط الصور ذهنيا وجماليا، أما السينما فتعلمه كيف ينخرط في حياة موازية، هي في حد ذاتها قصيدة مكتملة الأركان، و قس على ذلك !
هناك أيضا مدخل وجودي لا مناص منه، فالمتعلم سيستوعب عوالم الشعر، حين يستوعب الحياة، أو قل، حين يرى الشعر رؤية جامحة للعالم.

 سؤال: نحن على مسافة متواصلة وممتدة من ظاهرة العنف في المدرسة المغربية، أكيد هناك أنساق أخرى مسؤولة عن هذا العنف، لكني أريد أن أعرف ما الذي يمكن أن يقدمه الشعر والشاعر في هذا الصدد؟
جواب: كغيره من الأشكال التعبيرية، يعتبر الشعر وعاء بلوريا للقيم، فقد كان ذلك منذ الأزل. يستطيع الشعر –بهذا المعنى- أن ينهض بمهامه القيمية، تهذيبا للسلوك، وتقوية للإدراك، وصناعة للأحلام والطموحات، فالعنف يقتات على الفراغ والاختلالات النفسية   والاجتماعية. في مقابل ذلك، يبرز الشعر تلقيا وإبداعا كامتلاء، وكمساعد على نشر فضيلة التسامح والاختلاف، فهو يعلمنا كيف نغضب برقي، وكيف نختلف بتحضر، وكيف نكتب مآسينا وأفراحنا، إذ هو في نهاية الأمر احتفالية إنسانية، تعيد الإنسان إلى نبله الذي افتقده نتيجة التحولات الاجتماعية والمجالية والأخلاقية أيضا.

 

سؤال: أنت من الشعراء الذي يفضلون نشر قصائدهم الشعرية في الفضاء الأزرق..من الذين لا يذخرون جهدا لإيصال رسالتهم الإبداعية، أكيد هناك متلقي متعدد، ما يهمني هنا  هو التلميذ.. كيف يتفاعل هذا الأخير مع ما تنشر؟ وهل استطاع كريم الشياحني –بقصد أو بغيره- أن يورط متعلميه في عشق الشعر أو محاولة كتابته؟  

جواب: النشر الفايسبوكي له مكاسبه وخساراته، لكن هذه الأخيرة تلغى، حين يعقد الشاعر صلة وثيقة بالقراء، وبالتلاميذ خاصة، فهم يصنعون وعيهم بما يقرأون على الورق أو عبر وسائط أخرى، فالمبدع حين"يحتل" الفضاء التواصلي الاجتماعي، يزاحم بشكل أو بآخر التفاهة والبشاعة، فيقلل –بما أتيح له- من الصورة القاتمة التي تخترق شاشاتنا كل يوم. زد على ذلك، أن وجوده بما يكتب، يمثل تحريضا جميلا للتلميذ، ليحاول تحويل ما يحاصر خاطره إلى كتابة ناشئة، يمكن أن تقول كلمتها مستقبلا.

 سؤال: استمتعت بهذا الحوار، وهنيئا لك إنسانا ومبدعا..كلمة أخيرة أستاذ عبد الكريم

 جواب: أشكر لك دكتور سعيد الشقروني اهتمامك، وحرصك التربوي، وأتمنى أن تلاقي الإضاءات التي تقدمها من خلال حواراتك المقترحة، ما يليق بمخرجاتها من إنصات       وتفاعل.

 

 

 







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 
القائمة
 
مواعد

جمعية مغرب أصدقاء البيئة تحل بمدينة عين تاوجطات في مهمة تكوينية


جمعية أساتذة التاريخ والجغرافيا بتيزنيت تنظم ورشة تكوينية حول استعمال منصات التواصل الاجتماعي في العملية التعليمية التعلمية


الحاجب: مدرسة الانبعاث تنظم دورة تكوينية تحت شعار ''المسرح المدرسي في خدمة مدرسة النجاح''


سيدي قاسم: المركز المغربي للأبحاث حول المدرسة ينظم ندوة علمية حول واقع متعلم اليوم في ظل التحولات القيمية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

المتاعب النفسية والإدارية للضحل اللغوي في المجتمع ؟؟


رأي حول مطلب تدريس التربية الجنسية في المغرب


اللغةُ العربية وسُؤال البقاء


مـن روائـع العـربـيـة: الطل و الوابل


المتصرف التربوي ꞉ بين التهليل وإكراهات التنزيل


الجَمعيةُ المَغربيّةُ لأساتِذةِ التّربيّةِ الإسْلاميّةِ في مُؤتَمرِهَا السّادسِ، الوَقائِعُ والدّلالاتُ


اقـــرأ: رسالة خالدة...

 
حوارات

الأستاذ والقاص والساخر والجنوبي إبراهيم السكوري: الكتابة ورطة والكاتب شخص فضولي


حوار مع ذ محمد الرياحي الباحث في مجال السينما والجماليات حول أدوار السينما في التعليم، وتجربته في ''نادي السينما والتنشيط السمعي''


حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال

 
قراءة في كتاب

الباحث التربوي عبد العزيز سنهجـي يصدر كتابا جديدا حول المشروع الشخصي للمتعلم


اللسانيات التربوية وتدريسية اللغة العربية قراءة في مشروع الباحث اللساني الدكتور ''علي آيت أوشان''-مقاربة نظرية-

 
موقع صديق
موقع دفاتر نت
 
خدمات