لمراسلتنا : contact@tarbawiyat.net « الخميس 13 ديسمبر 2018 م // 5 شهر ربيع الثاني 1440 هـ »

مزيدا من التفاصيل

نتائج الحركة الانتقالية الوطنية

​تعلن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي – قطاع التربية الوطنية – للرأي...

تنظيم عمرة العطلة البينية الثانية

تعلن مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم فرع تيزنيت جريا على عادتها تنظيم عمرة خلال العطلة البينية الثانية، من 31...

مذكرات مباراة الدخول إلى مسلك

مذكرات مباراة الدخول إلى مسلك تكوين المفتشين- دورة نونبر 2018...

*****
 
تربويات TV

مجموعة مدارس المسيرة الخضراء بإثنين أداي تنخرط في أسبوع البرمجة الإفريقي 2018‎


القراءة المقطعية: من المقاطع الصوتية إلى الكلمات ثم الجمل وصولا إلى كتابة النص


معلمي يا رائدي يا نائبا عن والدي


في محاولة لخلق فضاء تربوي يليق بالناشئة

 
أحكام قضائية

حكم قضائي بإلزامية إخبار الإدارة للموظف كتابيا بنقطته الإدارية كل سنة تاريخ الصدور : 17 فبراير 2015


أحكام قضائية

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

لسان الحال
 
تـرقيات

الإعلان عن النتائج النهائية لمباراة الترقية إلى خارج الدرجة بالنسبة للأطباء - أبريل 2018


الوزارة تفرج عن نتائـج الاختبـارات الكتابيـة لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بفئات هيئة الأطر المشتركة بين الوزارات برسم سنة 2017


​نتائج ترقية مفتشي المصالح المادية والمالية بالاختيار من الدرجة 1 (السلم 11) الى الدرجة الممتازة (خ س) برسم سنة 2016


نتائج الترقية بالاختيار برسم سنة 2016


نتائج الاختبارات الكتابية لامتحانات الكفاءة المهنية الخاصة بهيئة الأطر المشتركة بين الوزارات لسنة 2016‎

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

المديرية الإقليمية وجدة أنجاد تنظم ورشة حول تمدرس الأطفال المهاجرين برسم الموسم الدراسي 2017- 2018


تألق بطلات وأبطال الجهة في البطولة الجهوية للعدو الريفي المدرسي بصفرو الأربعاء 28 نونبر 2018


برنامج '' تيسير '' محور لقاء تواصلي بالمديرية الإقليمية سيدي البرنوصي


مديرة عين الشق تفتتح رسميا أقسام التعليم الأولي بمدرسة الأدارسة

 
أنشطة الأكاديميات

ندوة بفاس محورها'' العنف في الوسط المدرسي لقاءات تحسيسية من أجل مقاربات مندمجة''


الشروع في تسوية الدفعة الثالثة من ملفات التعويض اليومي عن التدريب


لقاء تنسيقي بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس بولمان وكلية الطب والصيدلة بفاس


بأكاديمية جهة الشرق يوم دراسي حول برنامج تعميم وتطوير التعليم الأولي بجهة الشرق

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 02 أكتوبر 2018 الساعة 49 : 22

حوار مع الأستاذ والشاعر عبد الكريم شياحني: أن تكون أستاذا وشاعرا..




 

حاوره سعيد الشقروني

 نحاور هذه المرة الأستاذ والشاعر عبد الكريم شياحني، من مواليد مدينة بوذنيب بإقليم الرشيدية، يشتغل أستاذا لمادة اللغة العربية بالثانوية التأهيلية السعديين بمدينة العيون الشرقية.. حاصل على ماستر من "وحدة الأدب المغربي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية" بمكناس، ويعد أطروحة لنيل شهادة الدكتوراه في الآداب والفنون بكلية الآداب بوجدة.
صدر له ديوان شعري سنة 2011 بعنوان "خلاصات على وتر الغيب"،
وديوان ثان قيد الطبع بعنوان "جمرات"، ولضيفنا
مساهمات في كتب جماعية، نقدية وإبداعية بالإضافة إلى مجموعة من النصوص المنشورة بمنابر مغربية وعربية،  ورقية وإلكترونية.

 سؤال: الأستاذ عبد الكريم شياحني مرحبا بك..

جواب: مرحبا..أود أن أشكر تربويات على اهتمامها بالشأن التعليمي وعلى إصرارها على التفاعل والتواصل مع الفاعلين في المشهد التربوي...

 سؤال: تتميز قصائدك بالدهشة حينا وبالغرابة في أحايين أخرى، القصيدة لديك حالة حياتية هذيانية واعية، تعيشها دائما في السرَ والعلن.. كيف تنجح في الهروب من شخصية الأستاذ لتَنْظم قصيدة ما وتعود إلى كريم الشياحني الأستاذ..مع اقتناعي بصعوبة الفصل؟  

جواب: أوافقك أستاذ سعيد على صعوبة الفصل، لكنه ليس مستحيلا. إنك حين تنتمي صدقا إليك، تتراجع بشكل طبيعي كل المحددات التي بإمكانها أن تعيق قدرتك على الصراخ،      وعلى البوح، وعلى أن تنظر إلى العالم نظرة عري تام.
 ليس الهذيان إلا حالة تداع حر، ومواجهة حقيقية مع ما يعتري العقل والقلب، من تناقضات

وحيرة، أما في عمقه، فهو حقيقتنا الراسخة .

سؤال: هل قدرك أن تكون أستاذا أم شاعرا.. بمعنى غريب، هل كان من الضروري أن يكون كريم الشياحني أستاذا للغة العربية كي يكون شاعرا أم...؟
جواب: سؤال يدفعني إلى استعادة ما كتبه الشاعر الفرنسي Arthur Rimbaud في إحدى رسائله:"أول ما يدرسه الإنسان الذي يريد أن يكون شاعرا هو أن يعرف نفسه معرفة كلية، أن يبحث عنها، بتفقدها، يغويها، يعلمها"

هكذا تلغى الصدف، إن الشعر –كما أراه وأعيشه- مكابدة حقيقية، احتجاج على الأنماط والقوالب، ورحلة قصوى في حدائق الشغف، إنه حالة بدئية بدائية، وجه الأرض حين كان لا أحد.
لم يكن ضروريا ولن يكون الدرس والتدريس حتمية شعرية.. لقد كان الشعر منذ كان الإنسان.

 

سؤال: كريم الشياحني أستاذ لمادة اللغة العربية..هل يمكن لأستاذ المادة أن يحقق المصالحة بين التلميذ واللغة العربية؟
جواب: يقتضي الجواب عن هذا السؤال، رسم الملامح العامة للأستاذ المطلوب والتلميذ الذي نريده والمادة التي نشتغل عليها. إن الأستاذ الذي لا يذهب إلى حصصه وهو يعيش بهجة خاصة، ولا يجعل من تلك المادة خبزا روحيا، قبل أن تكون خبزا بطنيا، سيعجز لا محالة عن جر تلميذه إلى معترك الإعجاب ..هي أشياء خفية تحدث، والسؤال، كيف ينتقل التلميذ من صعيد التلقي إلى حيز المغامرة المعرفية. تحتاج اللغة العربية –و أنت تعلم أستاذ سعيد- إلى أن تتجدد في أذهان أساتذتها لتتم تلك المصالحة التي أشرتم إليها، تحتاج أيضا إلى طرائق مختلفة، تخرجها من سمة "الفوبيا" التي لاحقتها تعليميا.
هي لغة عظيمة، تحتاج إلى أفكار عظيمة.

 سؤال: غير بعيد عن ضوابط تدريس الأدب..في رأيكم ما هي الطريقة الأمثل لتدريس الشعر؟

جواب: ينظر إلى الشعر في المدرسة المغربية، كأنه قارة منفصلة، عن أنساق معرفية أخرى، وهو أمر شديد الخطورة، يتأسس على مسبقات ذهنية معيقة جدا.
مبدئيا،لا ينبغي الفصل بين الفن والشعر، فالفن بوابة كبيرة، وحضن وارف، وديداكتيك قادر على إلغاء الاستحالات الكبرى.
أتحدث هنا عن إمكانية المزاوجة بين الموسيقى والشعر، بين التشكيل والشعر، بين السينما والشعر...الموسيقى بإمكانها أن تدلل صعاب الإيقاع، كما يمكن للتشكيل أن يربي التلميذ على التقاط الصور ذهنيا وجماليا، أما السينما فتعلمه كيف ينخرط في حياة موازية، هي في حد ذاتها قصيدة مكتملة الأركان، و قس على ذلك !
هناك أيضا مدخل وجودي لا مناص منه، فالمتعلم سيستوعب عوالم الشعر، حين يستوعب الحياة، أو قل، حين يرى الشعر رؤية جامحة للعالم.

 سؤال: نحن على مسافة متواصلة وممتدة من ظاهرة العنف في المدرسة المغربية، أكيد هناك أنساق أخرى مسؤولة عن هذا العنف، لكني أريد أن أعرف ما الذي يمكن أن يقدمه الشعر والشاعر في هذا الصدد؟
جواب: كغيره من الأشكال التعبيرية، يعتبر الشعر وعاء بلوريا للقيم، فقد كان ذلك منذ الأزل. يستطيع الشعر –بهذا المعنى- أن ينهض بمهامه القيمية، تهذيبا للسلوك، وتقوية للإدراك، وصناعة للأحلام والطموحات، فالعنف يقتات على الفراغ والاختلالات النفسية   والاجتماعية. في مقابل ذلك، يبرز الشعر تلقيا وإبداعا كامتلاء، وكمساعد على نشر فضيلة التسامح والاختلاف، فهو يعلمنا كيف نغضب برقي، وكيف نختلف بتحضر، وكيف نكتب مآسينا وأفراحنا، إذ هو في نهاية الأمر احتفالية إنسانية، تعيد الإنسان إلى نبله الذي افتقده نتيجة التحولات الاجتماعية والمجالية والأخلاقية أيضا.

 

سؤال: أنت من الشعراء الذي يفضلون نشر قصائدهم الشعرية في الفضاء الأزرق..من الذين لا يذخرون جهدا لإيصال رسالتهم الإبداعية، أكيد هناك متلقي متعدد، ما يهمني هنا  هو التلميذ.. كيف يتفاعل هذا الأخير مع ما تنشر؟ وهل استطاع كريم الشياحني –بقصد أو بغيره- أن يورط متعلميه في عشق الشعر أو محاولة كتابته؟  

جواب: النشر الفايسبوكي له مكاسبه وخساراته، لكن هذه الأخيرة تلغى، حين يعقد الشاعر صلة وثيقة بالقراء، وبالتلاميذ خاصة، فهم يصنعون وعيهم بما يقرأون على الورق أو عبر وسائط أخرى، فالمبدع حين"يحتل" الفضاء التواصلي الاجتماعي، يزاحم بشكل أو بآخر التفاهة والبشاعة، فيقلل –بما أتيح له- من الصورة القاتمة التي تخترق شاشاتنا كل يوم. زد على ذلك، أن وجوده بما يكتب، يمثل تحريضا جميلا للتلميذ، ليحاول تحويل ما يحاصر خاطره إلى كتابة ناشئة، يمكن أن تقول كلمتها مستقبلا.

 سؤال: استمتعت بهذا الحوار، وهنيئا لك إنسانا ومبدعا..كلمة أخيرة أستاذ عبد الكريم

 جواب: أشكر لك دكتور سعيد الشقروني اهتمامك، وحرصك التربوي، وأتمنى أن تلاقي الإضاءات التي تقدمها من خلال حواراتك المقترحة، ما يليق بمخرجاتها من إنصات       وتفاعل.

 

 

 







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعيد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 

»  أحكام قضائية

 
 
القائمة
 
مواعيد

''البحث العلمي: رافعة أساسية لتنمية معارف مُدرسي العلوم'' موضوع ندوة علمية وطنية ينظمها المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمكناس


مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بتيزنيت تنظم رحلة ترفيهية لفائدة التلاميذ يوم 28 أكتوبر2018‎


مركز أكلو للبحث والتوثيق بإقليم تيزنيت ينظم غضون الأسابيع القادمة دورة تكوينية ثانية حول قضايا منهجية في البحث العلمي


المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بمكناس ينظم دورة تكوينية للمقبلين على امتحانات الكفاءة المهنية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

نصائح للإستعداد النفسي للإمتحان


بَيْعُ قِطَاعِ التَّعْلِيمِ؛ هَلْ آنَ أَوَانُهُ؟!


ماذا لو قدم لك تلميذك هدية أو شيئا من لُمْجته؟


رَبِيعُ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ، يُشْعَلُ مِنْ سُوس الْعِزَّةِ !


العودة إلى تدريس العلوم بالفرنسية .. تصحيح مسار أم انتكاسة جديدة؟


وأد المراكز الجهوية لمهن التربيىة والتكوين‎


أحبك معلمي رغم العصا وأحبك مدرستي رغم الشقاء

 
حوارات

حوار مع د الحسن قايدة ''مداخل منهاج التربية الإسلامية بين الدراسة العلمية والمقاربة البيداغوجية''


حوار مع الأستاذ زهير قاسيمي حول تجربته الأدبية في الكتابة للطفل ''من يكتب للطفل يجب أن يكون طفلا..''


حوار مع الأستاذ والشاعر عبد الكريم شياحني: أن تكون أستاذا وشاعرا..

 
قراءة في كتاب

''إشكالات تنزيل القيم في المدرسة المغربية'' عنوان كتاب جديد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات العربية


التجريب في رواية ''تيغالين '' لياسين كني

 
موقع صديق
موقع الرياضيات لكل المستويات
 
خدمات