لمراسلتنا : [email protected] « الأحد 8 ديسمبر 2019 م // 10 شهر ربيع الثاني 1441 هـ »

نتائج الحركة الانتقالية الخاصة

نتيجة الحركة الانتقالية التعليمية برسم 2020...

الترقي بالاختيار من الدرجة 2 إلى

الترقي بالاختيار من الدرجة 2 إلى الدرجة 1 من إطارأستاذ التعليم الابتدائي برسم سنة 2017م رقم 2.19.504 بتاريخ 26...

مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم

تجاوباً مع الطلب المتزايد للمنخرطات والمنخرطين لاستفادة أبنائهم من الرحلة الترفيهية والسياحية المبرمجة في بداية...

تربويات TV

لمسة فنية في افتتاح الموسم الجديد


تربويات تحاور الأستاذ سعيد السفاج رئيس الجمعية الوطنية لأساتذة التعليم الخصوصي بالمغرب


تلاميذ ثانوية عمومية يبعثون رسالة أمل قوية لتلاميذ المغرب‎


حوار مع السيدة وفاء شاكر المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بصفرو

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

الزيادة في الأجور: اتفاق 25 ابريل 2019
 
تـرقيات

نتائج نهائية للترقية بالاختيار 2018 بعد دراسة الطعون - أساتذة الإبتدائي


الترقي بالاختيار من إطار مفتش تربوي للتعليم الابتدائي برسم سنة 2018 والتسقيف


نتائج الترقية بالاختيار من إطار أستاذ التعليم الثــانوي الإعدادي


نتائج الترقية بالاختيار للترقية 2018 والتسقيف للمتصرفين


نتائج الترقية بالاختيار من إطار ملحق تربوي

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

لقاء تواصلي حول منظومة مسار بالمركز الجهوي للتكوينات والملتقيات مولاي سليمان فاس‎


بلاغ لمديرية خريبكة على اثر تعرض أستاذة بمدرسة ابن العميد بوادي زم للاعتداء من طرف أم تلميذة‎


الثانوية الإعدادية محمد البقالي التابعة للمديرية الإقليمية بتيزنيت في حفل اختتام أنشطة أسبوع الاحتفاء بالوطن


وفد تربوي رفيع المستوى يزور الثانوية الإعدادية عثمان بن عفان بضواحي مراكش

 
أنشطة الأكاديميات

والي جهة كلميم وادنون يقص شريط افتتاح مدرسة الامل الابتدائية ويعطي انطلاقة مشروعي تأهيل مركز الفرصة الثانية-الجيل الجديد وتأهيل داخلية ثانوية تأهيلية بجماعة بويزكارن


سيدي افني ..تدشين وإعطاء الانطلاقة للثانوية الإعدادية ''اثنين أملو'' بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة


مراكش : يوم دراسي حول برنامج التربية 2 التشاركي


جهة كلميم وادنون.. توقيع اتفاقية شراكة وتعاون حول برنامج ''مواطنون فاعلون '' بالمؤسسات التعليمية

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 27 دجنبر 2018 الساعة 51 : 21

فِي حَاجَةِ هَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ إِلَى إِطَارٍ نَقَابِيٍّ: بَيْنَ شُرُوطِ النَّجَاحِ وَاحْتِمَالَاتِ الْإِخْفَاقِ




 

 

 

  • صالح أيت خزانة

أمام المحاولات المستمرة والملحة لجمعيات الإدارة التربوية، والتي عمَّرت لما يناهز عقد من الزمن، للضغط على الوزارة الوصية لفتح حوار جاد وفعلي، يلملم وضعها المهترئ، ويقيم لوجودها الاعتباري؛ التنظيمي، والقانوني، اعترافا؛...

وأمام التجاهل المقصود، لحراك هذا الجسم الذي يشكل الأُسَّ المقيم لأوَدِ المنظومة على مستوى المؤسسة التعليمية، والذي لطالما أشاد بدوره المحوري والرئيس في السهر على تنزيل مضامين الإصلاحات المتتالية داخل معقل الحقل التدريسي، من يهمهم الأمر من صناع القرار التربوي؛...

وأمام تصريح أكثر من وزير للتربية والتكوين برفضه لأي حوار مع مكون جمعوي، يطرح قضايا وأقضية من صميم انشغال النقابي، ويخوض حراكا احتجاجيا يتداخل فيه النقابي، بالجمعوي، بالسياسي !؛...

وأمام انسداد الأفق في وجه أي حوار مؤسسي يخرج هيئة الإدارة التربوية من عنق الرفض المستمر لها كمكون "صالح" للانضمام إلى قبيلة الهيئات الأكثر تمثيلية، والمفوض لها، وحدها، الجلوس إلى طاولة الحكومة، والاستفادة من إعانات الدولة، وامتيازاتها، والمخول لها وحدها، الحديث عن ملفات الشغيلة المغربية بمختلف تلويناتها، العامة والخاصة، بما فيها ملفات وانتظارات هيئة الإدارة التربوية، والتي ظلت تؤثث بها بياناتها، في سياقٍ من إبداء حسن الاهتمام بقضايا رجال ونساء التعليم، للتسويق لها وسط أفراد الهيئة الذين أظهروا قوة استثنائية في المنافحة دون ملفهم المعمر، خصوصا خلال المحطات الباصمة من مسار الحراك الإداري المجيد، والتي كان آخرها محطة  23 دجنبر 2018 الحاشدة بمدينة الرباط، والتي توَّجت مرحلتَي البرنامج النضالي، الذي استهلته الهيئة بداية الموسم الدراسي الجاري، مما أسال لعاب الهيئات النقابية التي شاخ شارعها عن ولادة هكذا حشود من المناضلين الصادقين، المؤمنين بعدالة قضيتهم، لكسب الود، وتسخين الجناح المنكسر !؛...

أمام كل هذه الاعتبارات؛ بدأ الجسم الإداري يفكر بجد، وأكثر من أي وقت مضى، في الانتقال إلى مرحلة "ادخلوا عليهم الباب"، أو اقتحام الأبواب الموصدة لمن يهمهم الأمر، والدخول عبر مكون النقابي، بإنشاء نقابة مستقلة تحمل نفس الهم الإداري، ونفس الأجندة المطلبية، التي تحملها الجمعيات الوطنية للإدارة التربوية، وتكون بمثابة الدراع الضاربة للإدارة التربوية، ولجمعياتها الوطنية، وتكسب مبرر الاعتراف بها كمكون مفاوض "كامل الأهلية" على طاولة الحوار القطاعي، دون الحاجة إلى الاستنجاد، في كل مرة تريد تصعيد الشكل الاحتجاجي، بالنقابات، المخولة الوحيدة خوض أنواع خاصة من الاحتجاجات، تستعصي على مكون جمعوي لاعتبارات قانونية، وأخرى سياسية، كالإضراب على سبيل المثال.

فكان للتفكير في إنشاء هذا المكون النقابي ما يبرره، خصوصا وأن الفعل النقابي، فعل متجدد، وقابل للتحول والتغيير في مراحل تشكله عبر المراسيم والقوانين المؤطرة، على خلاف الفعل الجمعوي الذي لازالت القوانين التي تؤطره تجمد تطوره في حدوده العادية جدا، مما يضيق مجال الاجتهاد فيه.

فالانتقال إلى النقابي، مع الحفاظ على المكون الجمعوي، سيكون إضافة نوعية للجسم الإداري، وسيرفع من سقف القوة الاحتجاجية إلى المدى المأمول، خصوصا وأن القواعد الإدارية لازالت ترنو إلى المزيد من التصعيد، والضغط عبر أشكال نضالية غير مسبوقة، تشل الحركة داخل المؤسسة التعليمية، وتحيل الفضاء التربوي إلى مَوَات، لإرغام الوزارة على فتح الحوار. وهو الأمر الذي لن يتسنى إلا بإطار نقابي مخول قانونا الدخول في مثل هذه الأشكال الاحتجاجية القوية، لإرغام الإدارة لفتح حوار جاد ومسؤول.

ولقد عودتنا النقابات، سابقا، أن تسطر في شوارع الوطن كل الأنواع الممكنة من الاحتجاج لأجل الاستجابة لملفاتها المطلبية التي ظلت تشكل أهم انتظارات المواطن المغربي الكادح. ولقد نجحت، فعلا، في  الضغط على الحكومات، التي كانت تبادرها بالحوارات الإيجابية، تحت طائلة حراك الشارع الذي لم يكن يبقي ولا يذر، قبل أن تتحول إلى مجرد دكاكين، فاقدة لما تعطي، بعد أن رضيت بفتات الدولة من الإعانات، والإكراميات، وانفضت القواعد من حولها، فما عادت تستطيع أن تنبس ببنت شفة، خلا ضجيج تؤججه، بين الفينة والأخرى، كلما صدحت حناجر المظلومين بالرفض والاحتجاج، لتدخل على الخط، وتلعب دورها الجديد؛ دور الإطفائي !!.

لأجل ذلك، يحب الحرص على أن يكون هذا المولود النقابي الجديد مختلفا في آليات اشتغاله، كما في أجندات حراكه. وأن يتسم بالاستقلالية التنظيمية، والفكرية، والأيديولوجية، وأن ينأى بنفسه عن السقوط في المساومات الحكومية الرخيصة التي حولت العديد من نقابات الأمس إلى مجرد دكاكين، لا وزن لها ولا قرار.

بيد أن المرور السلس إلى النقابي عبر الجمعوي يحتاج أمورا/شروطا دونها عصف الريح، وذهاب اللحمة؛ منها:

1.     فتح نقاش عميق، ومؤسس، وديمقراطي، بين جميع أفراد الهيئة، وأجهزتها، المؤمنين منهم بهذا الطرح وغير المؤمنين، لبلورة تصور موحد، يسهل المرور السلس من الجمعوي إلى النقابي.

2.     الحرص على صدور قرار التحول من أعلى الأجهزة المقررة (المجالس الوطنية، والمكاتب الوطنية)، باعتبارها المخول الوحيد والرئيس للحديث والقرار في مصير الجمعية، وكذلك في اتخاذ القرارات الإستراتيجية التي ترهن حاضر ومستقبل الهيئة.

3.     استثمار الثقة المعتبرة التي تحظى بها هذه الأجهزة وسط عموم إداريي وإداريات الهيئة، ولا أدل على ذلك من هبَّة يوم الأحد الأخير، في تقييم الخرجات الشاردة التي تقرر في منأى عن أجهزة الجمعية، وهياكلها، والتي لا شك سيكون مآلها الفشل الذريع على غرار النتوءات النقابية الإدارية لجملة من النقابات الحزبية، وغير الحزبية، والتي لم تستطع أن تراوح ظل نقاباتها الخاوية على عروشها.

4.     الاعتبار بالنجاح الباهر الذي حققه التنسيق الجمعوي خلال الثلث الأول من هذا الموسم الدراسي، والذي أبان عن التحام غير مسبوق بين القاعدة والقمة، والالتزام النادر والباهر والديمقراطي  بقرارات الأجهزة مهما اختلفت حولها الآراء، ونأت عنها المواقف والقناعات.

5.     اعتبار كل المحاولات القاصدة إلى بناء "المسجد الضرار" خارج الصف المتراص للهيئة، بعيدا عن استشارة وموافقة الأجهزة الوطنية المقررة، بمثابة إعلان الحرب على جميع الإداريين وهيئتهم، ونضالهم، وحاضرهم ، ومستقبلهم.

هذا، وفي حال اقتناع مكونات الجمعيات الثلاث، وأجهزتها بهذا الانتقال،  لا بد من مراعاة الأمور التالية:

1.     استمرار الأجهزة الوطنية للجمعية في تدبير المرحلة الحالية، بمرحلتيْها الثالثة والرابعة، بموازاة مع الإعداد التنظيمي للمكون الجديد.

2.     عدم التسرع في الانتقال إلى النقابي، إلا بعد استيفاء كل الشروط الموضوعية المُمَكِّنة من امتلاك ناصية المولود الجديد، وتلافي معكِّرات الذات عبر التسديد والتقريب بين وجهات النظر المختلفة، والممانعات المحتملة.

3.     الحرص على نقل وحدة الصف، ومتانة اللحمة، وحرارة النضال، وقوة المواقف، واستقلالية القرار، التي تشكلت عبر سنين داخل الجسم الجمعوي إلى الجسم النقابي الجديد، قبل التفكير في نقل الأشخاص، والقرارات، والمواقف، والأنظمة إليه.

4.     الالتزام بالوضوح، والشفافية، والديمقراطية في تدبير المرحلة (مرحلة الانتقال)، وعدم اللجوء إلى فرض الأمر الواقع، عبر العلاج بالصدمة، وعبر بيانات منفردة، ومتسرعة، قد تزيد في إثارة البلبلة، وتعميق الإحن، ونشر التفرقة في الصف الإداري الذي مانع كل محاولات الخصوم عن اختراق جمعياته العتيدة.

فهذه أمور (شروط) لازمة، نعتقد أن الالتزام بها، في سياق تدبير مرحلة الانتقال، فرض موضوعي دونه، تفرقة، وتشتت، وذهاب الريح .. !

ولكم، كما لأجهزتنا الموقرة، واسع النظر... !

دمتم على وطن.. !!

 







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 
القائمة
 
مواعد

فرع مؤسسة الأعمال الاجتماعية بمراكش ينظم دورة تكوينية لعموم نساء ورجال التعليم وللمقبلين على امتحان الكفاءة المهنية


التعاونية السكنية التشارك تعقد جمعها العام العادي السنوي يوم الأحد 23يونيو 2019م بمركز استقبال الشباب تنهنان بتيزنيت


مكناس: قراءة في كتاب ''المنظومات التربوية العربية والتحدي المعرفي: مداخل للنقد والاستشراف''


نهائيات مسابقة تجويد القرآن الكريم بين المؤسسات في نسختها الأولى بمديرية إنزكان ايت ملول

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

المتصرف التربوي ꞉ بين التهليل وإكراهات التنزيل


الجَمعيةُ المَغربيّةُ لأساتِذةِ التّربيّةِ الإسْلاميّةِ في مُؤتَمرِهَا السّادسِ، الوَقائِعُ والدّلالاتُ


اقـــرأ: رسالة خالدة...


اَلحَرَاكُ الْمَوؤُودُ، وَوَعْدُ الْوَزِيرِ المَفْقُودُ !


رسالة من وإلى تلميذ


التحضير للموسم الدراسي الجديد


كيف يكون اللقاء الأول بالمتعلمين؟

 
حوارات

الأستاذ والقاص والساخر والجنوبي إبراهيم السكوري: الكتابة ورطة والكاتب شخص فضولي


حوار مع ذ محمد الرياحي الباحث في مجال السينما والجماليات حول أدوار السينما في التعليم، وتجربته في ''نادي السينما والتنشيط السمعي''


حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال

 
قراءة في كتاب

الباحث التربوي عبد العزيز سنهجـي يصدر كتابا جديدا حول المشروع الشخصي للمتعلم


اللسانيات التربوية وتدريسية اللغة العربية قراءة في مشروع الباحث اللساني الدكتور ''علي آيت أوشان''-مقاربة نظرية-

 
موقع صديق
موقع منتديات الأستاذ
 
خدمات