لمراسلتنا : [email protected] « الجمعة 6 ديسمبر 2019 م // 8 شهر ربيع الثاني 1441 هـ »

نتائج الحركة الانتقالية الخاصة

نتيجة الحركة الانتقالية التعليمية برسم 2020...

الترقي بالاختيار من الدرجة 2 إلى

الترقي بالاختيار من الدرجة 2 إلى الدرجة 1 من إطارأستاذ التعليم الابتدائي برسم سنة 2017م رقم 2.19.504 بتاريخ 26...

مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم

تجاوباً مع الطلب المتزايد للمنخرطات والمنخرطين لاستفادة أبنائهم من الرحلة الترفيهية والسياحية المبرمجة في بداية...

تربويات TV

لمسة فنية في افتتاح الموسم الجديد


تربويات تحاور الأستاذ سعيد السفاج رئيس الجمعية الوطنية لأساتذة التعليم الخصوصي بالمغرب


تلاميذ ثانوية عمومية يبعثون رسالة أمل قوية لتلاميذ المغرب‎


حوار مع السيدة وفاء شاكر المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بصفرو

 
استطلاع رأي
هل تعتقدون أن التدابير ذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة ستساهم في الإقلاع بمنظومة التربية والتكوين المغربية؟

لا
نعم
إلى حد ما


 
صورة وتعليق

الزيادة في الأجور: اتفاق 25 ابريل 2019
 
تـرقيات

نتائج نهائية للترقية بالاختيار 2018 بعد دراسة الطعون - أساتذة الإبتدائي


الترقي بالاختيار من إطار مفتش تربوي للتعليم الابتدائي برسم سنة 2018 والتسقيف


نتائج الترقية بالاختيار من إطار أستاذ التعليم الثــانوي الإعدادي


نتائج الترقية بالاختيار للترقية 2018 والتسقيف للمتصرفين


نتائج الترقية بالاختيار من إطار ملحق تربوي

 
البحث بالموقع
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة المديريات الإقليمية

لقاء تواصلي حول منظومة مسار بالمركز الجهوي للتكوينات والملتقيات مولاي سليمان فاس‎


بلاغ لمديرية خريبكة على اثر تعرض أستاذة بمدرسة ابن العميد بوادي زم للاعتداء من طرف أم تلميذة‎


الثانوية الإعدادية محمد البقالي التابعة للمديرية الإقليمية بتيزنيت في حفل اختتام أنشطة أسبوع الاحتفاء بالوطن


وفد تربوي رفيع المستوى يزور الثانوية الإعدادية عثمان بن عفان بضواحي مراكش

 
أنشطة الأكاديميات

والي جهة كلميم وادنون يقص شريط افتتاح مدرسة الامل الابتدائية ويعطي انطلاقة مشروعي تأهيل مركز الفرصة الثانية-الجيل الجديد وتأهيل داخلية ثانوية تأهيلية بجماعة بويزكارن


سيدي افني ..تدشين وإعطاء الانطلاقة للثانوية الإعدادية ''اثنين أملو'' بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة


مراكش : يوم دراسي حول برنامج التربية 2 التشاركي


جهة كلميم وادنون.. توقيع اتفاقية شراكة وتعاون حول برنامج ''مواطنون فاعلون '' بالمؤسسات التعليمية

 
خدمات تربوية

تربويات الأطفال


تربويات التلميذ والطالب


موقع تبادل (تربويات)


فضاء جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي


وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
خدمات

 
 


أضيف في 06 مارس 2018 الساعة 38 : 23

ديوان الشاعرة رجاء قيباش'' نبض من غياهب الصمت''وتدفق أحداث القصيد الشعري




 

بين دقات قلب متتالية تتدفق حياة النبض، و بين غياهب الماضي و الحاضر يحدث تصلب النبض ويصيب المستقبل بسواد المجهول. هو ذا الوصف الظاهري للعنوان، والذي تتوسط فيه الغياهب المغلفة بلون السواد وجلبة خلطة أحداث حياة متنوعة المنافذ والمخارج. هو ذا العنوان الذي يكبر فيه رسم النبض الكتابي، هو العنوان الذي تتدفق فيه آلة رسم دقات القلب تحركا بالتموج بين سرعة حياة الطريق السيار وفرملة خوف الظلمة الآتية من نفق المستقبل الممتد.

إننا من خلال تقطيع العنوان لا نركب على إزاحة العنوان عنوة من دفة الغلاف نحو كسب ود قصائد الديوان بالتصالح، بل سنوثر أن نقيم لأنفسنا تصورا عما ممكن أن تبوح به تلك القصائد للمتلقي والقارئ و الدارس كبنيات مستقلة عن مظلة عنوان الديوان الأساس.

1-    الشاعرة رجاء قيباش:  

حين أتحدث عن الشاعرة رجاء قيباش فإني أرفقها تسميتها لزاما بوصفها "شاعرة الإسماعيلية". نعم هي الشاعرة التي " تمتطي صهوة المجاز وتسافر بين جنون الحرف ولهيب المعاني...". الشاعرة التي يتدفق الحرف الشعري عندها بالكمية الفيضية المباحة، وبالجرأة النوعية باعتبارها قيمة مضافة في اقتحام فضاءات أسرار "تاء التأنيث" و مسكوتات " نون النسوة ".

الشاعرة التي تعبر بلطف عن تراكم حياة الذات و الآخر، تكتب بالتعدد النوعي لذاكرة التاريخ، تكتب من قلب البوح الوجودي (على وقع شهقات القبلات... تنسج من شرايين الضباب...فراشات الحرية... تعترف للسماء... بعشقها " ص103"/ مزامير ملائكية ...ترقص عارية ...على أنغام الكنائس..."ص26"/ أنا الأنثى ...بلون النار...أشتم رائحة لهفتك..."ص99").

لنقر بجمع البدء أن الشاعرة رجاء قيباش قد عملت على نقل مفهوم الكتابة الشعرية، ووظيفتها الفنية (على مستوى التمثل والممارسة) من جمالية الكلمة والتركيب الشعري إلى بصمة هوية انفرادية في الحقل الشعري (النسوي و الذكوري )، هي إذا رؤية شاعرة شابة تحمل مشروع فعل ثقافي/ فكري، وخط شعري صلب التقليد.   

2-    ديوان " نبض من غياهب الصمت":

جملة مكونات العنوان " نبض من غياهب الصمت" لا يمكن أن نختزل فيها تنوع قصائد الديوان(35 قصيدة)، بل هي في حدها المعرفي/ الفكري جملة مشفرة الدلالة، ولا تكشف بليونة للمتلقي إدراك المعنى من أول قراءة، ولا تمتلك مفاتيح قصائد الديوان. هي جملة العنوان التي تعصف بك لزوما لوقفة تفكير ممكن أن تطول حتى تنهي قراءة الديوان بتمامه.

نعم، الديوان يحبل بعناوين قصائدة  دالة ورديفة ممكن أن تكشف بالاستعانة بها عن سر عنوان الديوان، عناوين آتية بالتوافد من عالم المرأة المليء بالأسرار والأحاسيس والمشاعر و الانفعالات المحيرة. عناوين تعبر عن تصورات الذات ومنظورها تجاه مواقف الحياة، وتنوع حالاتها الوجدانية حسب منحى تأثيث البعد الفكري المستهدف من القصيدة. هي إذا ذات الشاعرة الخفية وراء الكلمة التي تبحث عن الانفعالات السعيدة، و لما حتى كشف عري ذات مسكونة بالحزن و الشجن ( ... مظاهر الجمال، وترحل إلى مراتع مسكونة بالحزن والشجن... "التقديم" ).

3-    الشاعرة رجاء قيباش والكتابة الشعرية النسائية:

اليوم، هل ممكن أن نحتفل بديوان الشاعرة رجاء قيباش ( نبض من غياهب الصمت) من زاوية رؤية " الإبداع النسائي أو " الكتابة النسائية" ؟، أو من حيث وجاهة قول شمولية الأدب الإنساني بمعادلة حضور مقاربة الإنصاف و النوع و الندية. وهي المقاربة الرزينة التي ندفع بها إلى الأمام ونتشبث برؤيتها الكلية ، ولا تنطلي علينا حيلة ممارسة منهجية التخصيص والتجزيئية.

اليوم، سنحتفل ونقيم إشاراتنا التحليلية حول مقابض  القبض على بعض نوابض قلب ديوان الشاعرة بصيغة الجمع التركيبي لا بالإفراد الصرفي. فلتكن بدايتنا طلب استئذان اقتحام الديوان بالقراءة والتحليل وتفسير المشفر منه.  وانحناءة وفاء أولية من تنوع قصائد الديوان حتى نصاحبها بلطف على البوح لنا عن سرها بمرونة وتدفق في الاعتراف الطوعي دون إلزامها من المرور وفق منهجية آلة التقطيع والتفكيك وإعادة التركيب والبناء، و استخلاص تصورات حياة الديوان في المكان والزمان.

4-      الشاعرة رجاء قيباش حوار الذات للذات:

 لعل ابرز ما ينبغي إبرازه في هذا الصدد هو صراعات النص الشعري الداخلي عند الشاعرة، صراع يتحدد من كثلة تدفق بوح طوعي ينكشف فيه الجرح الأنثوي الذي يسكن طغيان الكتابة بحرف ثاء التأنيث (أوصد الليل...على الحنين...بابه"ص89"/ بثوب الرحمة ...نزيح...نقاب الوجع...عن وجه الحقيقة"ص63"...) ، وبين اقتناص لحظات الذات عند الشاعرة بين الفرح توجد ( وشوشات خيال...طعم ضمة من نور...زرعتها...في كف الشمس...أنبتت...زهرة عشق..."ص62") . حتى أن الألم الروحي حاضر في منطوق نصها الشعري (ظمأ المسافات...يدفئ برودة دمي...مابين...غزل واحتراق...يوقد...أصابعه حطبا"132 ص") . وبين الأمل والتعب ينساب القصيد ( من حطب الجراح...حائر...متعب...حزين..."ص115").

إنه فعل الوجع المتفاعل بالإكراهات و الانتكاسات الحياتية التي تغذي مواضيع قصائد الشاعرة رجاء قيباش غذاء الحرف والكلمة والدلالة الشعرية، وحتى في نسق القصيدة البنائي (تموضع بناء شجرة الكلمات).

لن نسقط في بحر التصنيفات الاختزالية التي طالما ربطت القصيد الشعري بذات الشاعر(ة) المتحولة (آن لك أيها القلب المحتضر أن تلتقط أنفاسك وتنبض من غياهب الصمت...وتسافر بي بين الحرف ولهيب المعاني..."الإهداء")، بل سندفع تحليلنا نحو مستويات أرحب نسكن فيها العلاقة بين ذات الشاعرة رجاء قيباش ومنطوق نصها الشعري من حيث بيان الصراع الداخلي المتموج (من فتات الأحلام...كل أشيائي...تكذب..."ص45")، والخارجي برغبة حياة آمنة (آهات روحك معلقة... بسوار يدي"ص50").

إلا أن هناك إمكانية  توظيف تحليلنا  لقصائد الديوان ليصيب وضع الإبر الصينية على علاقة الدلالة الشعرية من حيث البعد و القرب من ذات الشاعرة ومن حيث الرغبة في فتك البوح بالقصيدة الشعرية  (...المتدفقة ورحابة أفاقه ورؤاه، وتسكنه قوة الرغبة الجامحة في القول الشعري.."التقديم/ص5").

المستوى الأول:

في هذا المستوى، نتحدث فيه عن ذات الشاعرة كمنطلق عشوائي (غير مقصود بالعلامة) لكل فواصل قصائدها، نبحث عن مستوى القلق الذي يغطي مساحة أوسع من كلماتها (... تلاشي الصبر/ احتفالا بالهجر/قلبا يسرق لقمة حنانا/يمشي ماؤها للخلف/عطر برائحة التراب/ حين يسافر الحزن/ أعشقك جسدا مهاجرا..."أبيات متنوعة")  إنها كلمات مقاطع الحيرة من بؤس لحظات الذات في الواقع وفي المتخيل، والذي تختزل فيه الشاعرة داخليا كل اكراهاته الممتدة سواء بالمعايشة أو التصور الحلولي الإبداعي.

هي آهات متقطعة الوزن بين حيرة/ ألم/ تعب... تمتد حتى تقايس أفق المستقبل بالإختراق ( أحلام غارقة....في برك الموت... تجادل العاصفة...تحارب الطوفان...حتى الفناء..."ص26") .  لكن الأمر الذي يربك مرات عديدة منهج الناقد والقارئ والمتلقي ، هي أن الشاعرة لا تستكين إلى الحيرة والقلق كواقع منغص بل تبحث عن لذة حياة فيضية  (يا حلاوة الروح...تتوسل من حضن البقاء..."26ص") ، وتحتمي بها ولو بحد التكمش الروحي عبر مرتدات الذات الحالمة باليقظة ( لم يكن يعلم... أن الأرض بور ...تنازلت...عن هوية التراب..."ص48") . هنا نرى حروف كلمات الشاعرة  تكسر جدار الصمت وتخترق رتابة حياة العرف الاجتماعي، وتدق بقوة نحو امتلاك مفاتيح سعادة مستقبل بمقابل آهات الماضي والحاضر وما يخبئه المستقبل، لتعلن أن  (أول هروب ...مني إليك..نرسم بجسدينا...لوحة جمال..."ص101").

المستوى الثاني:

لكل ذات آخر تعرف من خلاله سواء كان (حاضرا أو متخيلا)،  آخر ولو بمفارقة لغة جنسه، هنا تربط الشاعرة رجاء قيباش "الآخر" بالذات العليلة المتعبة تجشما بالألم . تضع له برواز صورة في البعد والفراق/ في الحضور والغياب (معتقة عيوني...بشغفي إليك...لأجلك لم أضع عطرا...هذا الصباح..."ص105") .

آخر لا تفسر الشاعرة ملامحه ولا صفات "بروفايله"  التام ولو بالسؤال و الاستفزاز، من هو هذا الآخر الممكن الوجود؟، و أين يتموقع حضوره من ذات الشاعرة وحلمها الأنثوي؟. ولكنها تسر لنا ( لا أؤمن...أن الشمس مضطرة ...لتشرح...سر رحيلها...).

هنا نؤكد على ازدواجية قاتلة وتشكيل عوارض معكوفات النفي والتباعد بين الذات والآخر، وكأن الحروف والكلمات والمقاطع الشعرية تعيش صداما نخبويا بين برولتاريا المطالبة بالأمل والنضال من أجل حياة حب، وبين الكلمات التضاد والتواري للخلف كسمة طوعية للانكسار( أحضن...بدراع الخوف...جسد الليل...كيف أعترف لك..."ص39").

للسؤال مكر حين نبحث عن الإجابات الصريحة بالشفاء، من يحكم ويسود هل هي الذات العليلة/ الحزينة/ المتعبة بالألم ؟، أم هي القبول بالآخر(الحبيب بمتم الحلم ) وبكل تجلياته الحياتية و تفرده الاجتماعي؟.

المستوى الثالث:

لنلحق بقولنا إلى المستوى الثالث،  والذي تبرز فيه نبرة تجليات المشاعر الوجدانية الفياضة للشاعرة ، تجليات وجودية تغلف مرارا متعددة بالرمزية التي تحتمل أكثر من فهم واحد، وبوح متنوع الأبعاد (أبعث في حضنك...امرأة قدت من لهب...لتكون ...آخر قطرة مطر..."ص104" ).

 وتفتح عند الشاعرة رجاء قيباش من خلال هذا المستوى ، سيولة تطويع دلالة اللغة العصية نحو أبعاد تفكيرية متشعبة الفهم و التأويل (من رعشة الحب...في ذروة الوجد...مثقلة ...بغيوم الآهات... آه..."ص76").

ومن الملاحظات الوفية لبنية النص الشعري عند رجاء قيباش، نقف بالتأني على صور شعرية مطرزة بالوثوقية البنائية للقصيدة، وهي نصوص تكشف مستور الدلالة عند فعل القراءة ، حيث ممكن أن تدفع بالمتلقي عبر متتالية التفكير والتخمين الى نسج علاقة صداقة وثيقة مع القصيد الشعري ويصل القارئ إلى مستوى وضع ذاته ضمن مكونات كلماته و يحيى مع روعة المقصد والدلالة والحرف الموسيقي.

المستوى الرابع:

هي اللغة الشعرية عند رجاء قيباش والتي غير ما مرة كسرت رمزية الدلالة اللفظية التقليدية للألفاظ و حولتها بشكل تدريجي/ طوعي نحو فضاءات أرحب تحمل أنماط حياتية دالة. قصائد جعلت منها الشاعرة تطوح بالعلاقة بين اللفظ ومعناه الاصطلاحي إلى سياقات ومعاني جديدة الدلالة والفهم.

 لكن الكلمات غير ما مرة تفضح الشاعرة الحاملة لرؤية قداسة ذات المرأة (فراشات الحرية...تعترف للسماء...بعشقها ...اله السجود...تعال نسري بأرواحنا...إلى العلا..."ص103") ، هي تيمة الجرأة النوعية عند الشاعرة و التي تقتحمها وفق مستندات الموضوع والدلالة و الغاية الفضلى من القصيد الشعري، لكنها تستكين لزوما إلى محور المقدس والعرف و البناء الاجتماعي الهرمي.

هنا نقر القول، أن هناك نبرة شعرية صوفية حاضرة عند رجاء قيباش ، تشبيهات تستند عليها الشاعرة لحماية الذات من الآخر (الممكن الوجود والذي يضيق حتما على حرية نص خطابها الشعري ) ولو برمزية التحول ضمن محور انتفاء الزمان والمكان.

ولذلك فإن العامل اللغوي عند الشاعرة ينشط ضمن حقل النسيج الشعري بمورد متدفق وقابل للنحت الشعري الدقيق. يتحرك ضمن حدود الذات والمعرفة، يرتكن جانبا بخروج آهات الألم والشوق ووجع التعب...، ينساب مليا حين يبتعد عن ملاحقة الذات للذات نحو عوالم أوسع و رؤية ممتدة بأفق الحياة ولو بحدها المستحيل وغير الممكن ( حب الوجع).

5-      اللغة والجسد عند الشاعرة رجاء قيباش:

تفكيك خيوط كبة قصائد الديوان ككل لم تكن بالطواعية المأمولة بالسهولة. حيث غير ما لحظة تحيي  في المتلقي والدارس  تخيلات فسيحة بالرحابة بين الواقع والمتخيل. مرارا ما ألهمنا التنوع ( في لغة المجاز الشعري) على اقتناص و رصد المتخيل عند الشاعرة والفصل بينه وبين الواقع. حين كنا نحس أن لغة قصائد الديوان تسكننا، يؤنسنا فيها وصف الجسد في اختلافات انفعالاته الشعورية، في كل مستويات تصورات أمل الحياة و بلحظة أمان .

لا أخفي عنكم سرا فالشاعرة رجاء قيباش تضع المتلقي / القارئ ضمن وضعية شعرية مركبة ودالة ، وضعية حصانة القصيد الشعري و مرجعية الشاعرة الفكرية والمعرفية، فيما تنزاح وضعية القارئ حين يشد على ذاته (الألم/ الفرح) مرارا من خلال مورد ماء الحرف الشعري.

 

ختم القول:

 خير اللحظات الانصهارية مع القصيد الشعري لرجاء قيباش، يجرنا لزوما إلى استحضار نوستالجيا البحث بين مواضع  الذات وتكلس الماضي، وبين الذات الحاضرة ضمن التقلبات الوجدانية والإنفعالية. إنها الشاعرة التي أبانت انها تحتكم إلى صيغة حياتية تمتلك فيها آليات التمكن من العيش ضمن عوالم إشراقات المستقبل ولو برؤية صوفية.

حين صعدت ثم عدت نزولا بتعدد مرات قراءة ديوان الشاعرة رجاء قيباش " نبض من غياهب الصمت" لم أقف قطا على شعرة تربط الخطاب الشعري عندها وفق التخندق ضمن سياق تاريخي و ثقافي منغلق ومحصور بالزمان والمكان، وإنما استنتجت بمتم معاودة القراءة وتفتيش الأبيات بالتفكيك أن هناك تحول ثوري للنص الشعري عند رجاء قيباش،  فحين تضمن الشاعرة مرونة اللفظ و تشكله لتأثيث رؤيتها الفاعلة المندمجة مع أحداث المحيط والتفاعل مع انكساراته بقوة عزم النفس/ الذات. إنه القصيد الشعري التجربة الحياتية (الصغيرة العمر) الذي يتوالد بطواعية وانسياب من رحم اللغة المؤنثة بلمسة حصرية من ثاء التأنيث للشاعرة رجاء قيباش. 

 

ذ محسن الأكرمين.

 







اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذه المادة
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





 
إعلانات
 
قالوا في التربية والتعليم
ألم الدراسة لحظة....

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  تربويات TV

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  قالوا في التربية والتعليم

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  تـرقيات

 
 

»  حركات انتقالية

 
 

»  تشريع

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  مذكرات

 
 

»  مواعد

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  أنشطة الوزارة

 
 

»  أنشطة الأكاديميات

 
 

»  أنشطة المديريات الإقليمية

 
 

»  مباريات

 
 

»  كتب تربوية

 
 

»  وثائق تربوية

 
 

»  وجهات نظر

 
 

»  حوارات

 
 

»  ولنا كلمة

 
 

»  وثائق خاصة بأستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  وثائق خاصة بمدير(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  الاستعداد للامتحانات المهنية

 
 

»  تكوينات

 
 

»  حركات انتقالية محلية

 
 

»  حركات انتقالية جهوية

 
 

»  حركات انتقالية وطنية

 
 

»  مذكرات نيابية

 
 

»  مذكرات جهوية

 
 

»  مذكرات وزارية

 
 

»  مستجدات

 
 

»  جذاذات أستاذ(ة) التعليم الابتدائي

 
 

»  بيداغوجيا الإدماج

 
 

»  الرياضة المدرسية

 
 

»  المخاطر المدرسية

 
 

»  عروض

 
 

»  تهنئة

 
 

»  تعزية

 
 

»  إدارة الموقع

 
 

»  الدعم البيداغوجي

 
 

»  التدبير المالي لجمعيات دعم مدرسة النجاح

 
 

»  التعليم و الصحافة

 
 

»  تربويات الأطفال

 
 

»  تربويات التلميذ والطالب

 
 

»  مستجدات تربوية

 
 

»  غزة تحت النار

 
 

»  خدمات تربوية

 
 

»  قراءة في كتاب

 
 
القائمة
 
مواعد

فرع مؤسسة الأعمال الاجتماعية بمراكش ينظم دورة تكوينية لعموم نساء ورجال التعليم وللمقبلين على امتحان الكفاءة المهنية


التعاونية السكنية التشارك تعقد جمعها العام العادي السنوي يوم الأحد 23يونيو 2019م بمركز استقبال الشباب تنهنان بتيزنيت


مكناس: قراءة في كتاب ''المنظومات التربوية العربية والتحدي المعرفي: مداخل للنقد والاستشراف''


نهائيات مسابقة تجويد القرآن الكريم بين المؤسسات في نسختها الأولى بمديرية إنزكان ايت ملول

 
ترتيبنا بأليكسا
 
وجهات نظر

المتصرف التربوي ꞉ بين التهليل وإكراهات التنزيل


الجَمعيةُ المَغربيّةُ لأساتِذةِ التّربيّةِ الإسْلاميّةِ في مُؤتَمرِهَا السّادسِ، الوَقائِعُ والدّلالاتُ


اقـــرأ: رسالة خالدة...


اَلحَرَاكُ الْمَوؤُودُ، وَوَعْدُ الْوَزِيرِ المَفْقُودُ !


رسالة من وإلى تلميذ


التحضير للموسم الدراسي الجديد


كيف يكون اللقاء الأول بالمتعلمين؟

 
حوارات

الأستاذ والقاص والساخر والجنوبي إبراهيم السكوري: الكتابة ورطة والكاتب شخص فضولي


حوار مع ذ محمد الرياحي الباحث في مجال السينما والجماليات حول أدوار السينما في التعليم، وتجربته في ''نادي السينما والتنشيط السمعي''


حوار مع د محمد أحمد أنقار حول بلاغة القيم في قصص الأطفال

 
قراءة في كتاب

الباحث التربوي عبد العزيز سنهجـي يصدر كتابا جديدا حول المشروع الشخصي للمتعلم


اللسانيات التربوية وتدريسية اللغة العربية قراءة في مشروع الباحث اللساني الدكتور ''علي آيت أوشان''-مقاربة نظرية-

 
موقع صديق
موقع الرياضيات لكل المستويات
 
خدمات